نقاء الروح





مرحبـا بك عزيزي.........

الزائر


منذ ان وطئت قدماك مواطن منتدانا

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية

التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد


مع تحيات


ادارة المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات نقاء الروح.
Back to Top

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب صحابيات حول الرسول محمود المصرى pdf
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مجلة واحة الدكتور إبراهيم الفقى بجميع أجزائها حمل الأن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابليس الرجيم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب أبناء آدم من الجن والشياطين ليسوا أشباحاً ولا أرواحاً، بل بشر مثلنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب اسرار السحر وقراءة الفنجان والكف وضرب الرمل والاستخارة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك جميع أعمال الدكتور زغلول النجار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب طبية خاصة بمجال النساء والتوليد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب الكترونى كامل عن خدع الهاكرز
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل اربعون كتاب فى الهكر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا :: سبعة كتب لتعليم الهكر النظيف كاملا من الالف الى الياء وباللغه العربيه
2017-04-08, 00:05
2017-03-09, 02:18
2017-02-16, 05:10
2017-02-16, 05:09
2017-01-30, 10:50
2016-11-21, 17:53
2016-11-17, 20:27
2016-11-17, 20:15
2016-11-17, 20:02
2016-11-17, 20:01
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



نقاء الروح  :: ¨•.•`¤¦¤( وَفِـيْ الـدِّيـْنِ حَيـَاْةٌ )¤¦¤`•.•`¨ :: الملتقى الإسلامى العام

شاطر

2014-07-14, 04:07
المشاركة رقم:
 
 

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1633
نقاط المشاركات : 9027
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
العمر : 73
MMS MMS :
الاوسمة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: السادسة عشر من نفحات نورانية ومنح ربانية


السادسة عشر من نفحات نورانية ومنح ربانية


السادسة عشر

من سلسلة نفحات نورانية ومنح ربانية


المقامات الرمضانية
المقامة الخامسة عشر

من روائع

شيخ الاسلام بن قيم الجوزية

فى رائعته
:
حادى الارواح الى بلاد الافراح





((الجنة))

الباب السابع عشر:

في درجات الجنة

قال تعالى

{لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُاًَّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} .

ذكر ابن جرير عن هشام ابن حسان عن جبلة بن عطية عن ابن محيريز قال:

"فضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما درجات منه" قال:" هي سبعون درجة ما بين الدرجتين عدو الفرس الجواد المضمر سبعين عاما"

وقال ابن المبارك:

أنبأنا سلمة بن نبيط عن الضحاك في قوله تعالى {لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ} قال بعضهم أفضل من بعض فيرى الذي قد فضل به فضله ولا يرى الذي هو أسفل منه أنه فضل عليه أحد من الناس

وتأمل قوله كيف أوقع التفضيل أولا بدرجة ثم أوقعه ثانيا بدرجات فقيل الأول بين القاعد المعذور والمجاهد والثاني بين القاعد بلا عذر والمجاهد

وقال تعالى

{أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ}

وقال تعالى

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}

من سورة الانفال الآيات 2،3،4

وفى الصحيحين

من حديث مالك عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه

((ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

إن اهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدرى الغابر من الافق من المشرق او المغرب لتفاضل ما بينهم قالوا يارسول الله تلك منازل الانبياء لا يبلغها غيرهم؟
قال:

بلى والذى نفسى بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين))

وأما حديث أبي هريرة الذي رواه البخاري في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"أن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله بين كل درجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة"

فإما أن تكون هذه المائة من جملة الدرج وإما أن تكون نهايتها هذه المائة وفي ضمن كل درجة درج دونها

ويدل على المعنى الأول حديث زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن معاذ بن جبل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

" من صلى هؤلاء الصلوات الخمس وصام شهر رمضان كان حقا على الله أن يغفر له هاجر أو قعد حيث ولدته أمه" قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أخرج فأوذن الناس قال: "لا ذر الناس يعملون فإن في الجنة مائة درجة بين كل درجتين منها
مثل ما بين السماء والأرض وأعلى درجة منها الفردوس وعليها ما يكون العرش وهي أوسط شيء في الجنة ومنها تفجر أنهار الجنة وإذا سألتم الله فسلوه الفردوس "

رواه الترمذي هكذا بلفظه
وروى أيضا: من حديث عطاء عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم قال:




"إن في الجنة مائة درجة ثم "
ذكر نحو حديث معاذ وفيه أيضا من حديث عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله

في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين مائة عام

قال هذا حديث حسن غريب

وفيه أيضا من حديث أبي سعيد يرفعه

"أن في الجنة مائة درجة لو أن العالمين اجتمعوا في إحداهن لوسعتهم"

ورواه أحمد بدون لفظة في كما تقدم

وقد رويت هذه الأحاديث بلفظة في وبدونها وإن كان المحفوظ ثبوتها فهي من جملة درجها وإن كان المحفوظ سقوطها فهي الدرج الكبار المتضمنة للدرج الصغار والله أعلم

ولا تناقض بين تقدير ما بين الدرجتين بالمائة وتقديره بالخمسمائة لاختلاف السير في السرعة والبطء

والنبي صلى الله عليه وسلم ذكر هذا تقريبا للافهام

ويدل عليه حديث زيد بن حبان حدثنا عبد الرحمن بن شريح حدثني أبو هانيء التجيبي سمعت أبا علي التجيبي سمعت أبا سعيد الخدري يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

" مائة درجة في الجنة ما بين الدرجتين ما بين السماء والأرض أو بعد ما بين السماء والأرض " قلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن قال: "للمجاهدين في سبيل الله ".











توقيع : الطائرالمسافر



_________________
<br>





الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin