نقاء الروح





مرحبـا بك عزيزي.........

الزائر


منذ ان وطئت قدماك مواطن منتدانا

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية

التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد


مع تحيات


ادارة المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات نقاء الروح.
Back to Top

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك في البدء كانت الكلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سبب التوقف الطويل عن الكتابة في هذا المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شقق مفروشة للايجار بأقل الاسعار وافضل المستويات 00201227389733
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شقق مفروشة للايجار بأفضل المستويات والاسعار بالقاهرة + الصور 00201227389733
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب صحابيات حول الرسول محمود المصرى pdf
2018-06-27, 08:41
2018-06-27, 08:40
2018-06-27, 08:39
2018-06-27, 08:37
2018-06-27, 08:35
2018-06-27, 08:33
2018-06-27, 08:29
2018-05-19, 13:28
2018-05-19, 13:27
2017-04-08, 00:05
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



نقاء الروح  :: ¨•.•`¤¦¤( وَفِـيْ الـدِّيـْنِ حَيـَاْةٌ )¤¦¤`•.•`¨ :: ملتقى المقالات الاسلامية

شاطر

2015-07-04, 03:48
المشاركة رقم:
 
 

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1640
نقاط المشاركات : 9644
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
العمر : 73
MMS MMS :
الاوسمة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: 4-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجلبقبسات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام


4-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجلبقبسات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام


(4)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل
بقبسات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام

ادعوكم معى  للتحليق الى آفاق رحبة مع تلك النفحات الربانية
مع رسوله وحبيبه وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
من خلال هديه صلى الله عليه وسلم –فى الصيام-
كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد
لشيخ الاسلام
ابن قيم الجوزية691-751هجرية



فصل‏:

‏ في أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يدخل في صوم رمضان
إلا برؤية محققة أو بشهادة شاهد واحد
وكان من هَدْيه صلى اللَّه عليه وسلم

أن لا يدخُل في صوم رمضان إلا بُرؤيةٍ محقَّقة،

أو بشهادة شاهدٍ واحد،

كما صام بشهادة ابن عمر،

وصام مرة بشهادة أعرابي، واعتمد على خبرهما، ولم يُكلِّفْهما لفظَ الشهادة ‏.‏

فإن كان ذلك إخباراً، فقد اكتفى في رمضان بخبر الواحد،
وإن كان شهادة، فلم يُكلِّف الشاهدَ لفظَ الشهادة،
فإن لم تكن رؤيةٌ، ولا شهادةٌ،
أكمل عِدَة شعبان ثلاثين يوماً ‏.‏
وكان إذا حال ليلةَ الثلاثين دون منظره غيمٌ أو سحاب،

أكمل عِدَّة شعبان ثلاثين يوماً، ثم صامه ‏.‏

ولم يكن يصوم يومَ الإغمام، ولا أمرَ به،

بل أمر بأن تُكمَّل عِدة شعبان ثلاثين إذا غُمَّ،

وكان يفعل كذلك، فهذا فعله، وهذا أمرُه،

ولا يُنَاقِضُ هذا قوله‏:

‏ ‏(‏فإنْ غُمَّ عَلَيْكُم فاقْدُرُوا له‏)‏،

فإن القدر‏:‏ هو الحِسابُ المقدَّر،

والمراد به الإكمال

كما قال‏:

‏ ‏(‏فأَكْمِلُوا العِدَّة‏)‏

والمراد بالإكمال، إكمالُ عِدَّة الشهر الذي غُمَّ،

كما قال في الحديث الصحيح الذي رواه البخارى‏:‏

‏(‏فأَكْمِلُوا عِدَّة شَعبان‏)‏ ‏.‏

وقال‏:

‏ ‏(‏لا تَصُوموا حَتَّى تَروهُ، ولا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْه، فإن غُمَّ عليكم فأكْمِلوا العِدَّة‏)‏

والذي أمر بإكمال عِدَّته، هو الشهرُ الذي يغم، وهو عند صيامه وعند الفطر منه، وأصرحُ من هذا قوله‏:‏

‏(‏الشَّهْرُ تِسْعَةٌ وعِشْرون، فلا تَصُومُوا حَتَّْى تَرَوه، فإنْ غُمَّ عليكم فأَكْمِلُوا العِدَّة‏)‏،

وهذا راجع إلى أول الشهر بلفظه وإلى آخره بمعناه،

فلا يجوز إلغاء ما دلَّ عليه لفظُه، واعتبارُ ما دلَّ عليه من جهة المعنى ‏.‏

وقال‏:‏

‏(‏الشَّهْرُ ثَلاثون، والشَّهْرُ تِسْعَةٌ وعِشْرون، فإنْ غُمَّ عليكم فَعُدُّوا ثَلاثين‏)‏ ‏.‏

وقال‏:‏

‏(‏لا تَصُومُوا قَبْلَ رَمَضَانَ، صُومُوا لِرٌوْيَتِهِ، وأَفْطِروا لِرُؤيتِهِ، فإن حَالَتْ دَونَه غَمَامَةٌ فأكْمِلُوا ثلاثين‏)‏ ‏.‏
وقال‏:‏

‏(‏لا تَقدَّموا الشَّهْرَ حَتَّى ترَوُا الهِلال، أوْ تُكْمِلوا العِدَّة، ثُمَّ صُومُوا حَتَّى تَرَوُا الهِلاَلَ، أَوْ تُكْمِلوا العِدَّة‏)‏‏.‏
وقالت عائشة رضى اللَّه عنها‏:‏
‏(‏كانَ رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم يتحفَّظُ مِنْ هِلالِ شَعْبَانِ مَا لاَ يَتَحَفَّظُ مِنْ غيره، ثم يَصُومُ لِرُؤيَتِهِ، فإن غُمَّ عَلَيْهِ، عَدَّ شَعْبَانَ ثَلاثينَ يَوْماً، ثُمَّ صَام‏)‏

صححه الدارقطنى وابن حبان ‏.‏
وقال‏:‏

‏(‏صُومُوا لرُؤْيتِه، وأَفْطِروا لِرُؤْيتِه، فإنْ غُمَّ عَلَيْكُم، فاقْدُرُوا ثَلاثين‏)‏ ‏.‏
وقال‏:

‏ ‏(‏لا تَصُومُوا حَتَّى تَرَوْه، ولا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْه، فإنْ أُغْمى عَلَيْكُم، فاقْدُرُوا لَهُ‏)‏ ‏.‏
وقال‏:‏
‏(‏لا تَقَدَّمُوا رَمَضَان‏)‏ ‏.

‏ وفى لفظ‏:

‏ ‏(‏لا تَقَدَّمُوا بَيْنَ يَدَىْ رَمَضَان بِيَومٍ، أَوْ يَوْمَيْن، إلاَّ رَجُلاً كان يَصُومَ صِيَاماً فَلْيَصُمْهُ‏)‏ ‏.‏
والدليل على أن يومَ الإغمام داخلٌ في هذا النهى، حديثُ ابن عباس يرفعه‏:‏

‏(‏لا تَصُومُوا قَبْلَ رَمَضان، صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإن حَالَتْ دُونَهُ غَمَامَةٌ، فأَكْمِلُوا ثَلاثِينَ‏)‏

ذكره ابن حبان في صحيحه‏.‏
فهذا صريح في أن صومَ يوم الإغمام مِن غير رُؤية، ولا إكمالِ ثلاثين صومٌ قَبْلَ رمضان ‏.‏
وقال‏:

‏ ‏(‏لا تَقَدَّمُوا الشَّهْرَ إلاَّ أَنْ تَرَوُا الهِلالَ، أَوْ تُكْمِلُوا العِدَّة، ولا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوُا الهِلالَ، أَوْ تُكْمِلُوا العِدَّةَ‏)‏ ‏.‏
وقال‏:‏

‏(‏صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإنْ حَالَ بَيْنَكُم وَبَيْنَهُ سَحَاب، فَأَكْمِلُوا العِدَّة ثَلاثين، ولا تَسْتَقْبِلُوا الشَّهْرَ اسْتِقْبَالاً‏)‏ ‏.‏

قال الترمذى‏:‏

حديث حسن صحيح ‏.‏

وفى النسائى‏:‏

من حديث يونس، عن سِماك، عن عكرمة، عن ابن عباس يرفعه

‏(‏صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإنْ غُمَّ عَلَيْكُم، فَعُدُّوا ثَلاثين يَوْماً، ثُمَّ صُومُوا، ولا تَصُومُوا قَبْلَه يَوْماً، فإن حَال بَيْنَكُم وبينه سَحَابٌ، فَأَكْمِلُوا العِدَّة عِدَّةَ شَعْبَان‏)‏ ‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________
<br>





الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin